• 966114428132
  • جامعة الملك سعود
    ص.ب : 3390
    الرياض 12372
  • jeddah42@hotmail.com
    jarishee@yahoo.com
    arishee@ksu.edu.sa
الإبداع الإنساني لإتاحة التعليم للجميع

نشر في: جريدة عكاظ

ما هي الفئات المهمشة التي لا تحصل على حقوقها كاملة، ومنها حق التعليم؟ أطفال الشوارع، المتسربون من التعليم، ذوو الاحتياجات الخاصة، الأميون، ساكنو المناطق النائية، النساء، وغيرهم كثيرون. إلا أن الإبداع الإنساني لا يفتأ يثري حياتنا معرفة وحيوية وجمالا من خلال إعمال العقل والتفكير، فيخرج علينا بحلول إبداعية في شتى المجالات، ومنها مجال التعليم.
في أماكن عديدة في أفريقيا هناك العديد من الجماعات العرقية التي تعيش على الرعي، فتظل في تجوال دائم سعيا وراء الماء والغذاء، وأفراد هذه الفئات من البشر تكون فرص التعليم لهم ضعيفة، فليس لديهم إلا خيار سحب أولادهم من المدارس بصفة مستمرة، سعيا وراء أسباب الحياة. فلا يستقرون قرب مدرسة لفترة تكفل للأطفال تعليما ذا بال. حتى أن مدرسي المدارس يشكون من أن الأطفال الذين يجلسون أمامهم في فصول الدراسة يتغيرون بصورة عشوائية. ومن أجل توفير فرصة لأطفال هذه الفئة ــ التي تعيش في انتقال متكرر نتيجة الجفاف ــ للحصول على التعليم تقوم اليونيسيف، بالتعاون مع الحكومات التي تسيطر على تلك المناطق، بتطبيق نموذج المدرسة النقالة التي تتحرك مع حركة البشر. وليس بالضرورة أن تكون المدرسة متنقلة بالفعل، وإنما يتم بناؤها من الخيام أو من القش وألواح البلاستيك، بحيث يسهل تفكيكها وبناؤها في الأماكن الجديدة. وتقوم الهند، بدعم من اليونيسيف، باستخدام الحافلات القديمة كفصول متحركة تقدم خدمة التعليم للأماكن المهمشة، حيث يتم تجهيز الحافلة من الداخل كفصل دراسي، ثم قيادتها إلى أماكن محددة في المدينة لتقدم الدروس التعليمية لمدة ساعتين يوميا.
كما تقوم بإنشاء فصول دراسية وسط زحام أرصفة محطات القطار؛ وذلك لكي تمكن الأطفال الهنود، الذين يتكسبون عيشهم من التسول وتلميع الأحذية وحمل الأمتعة في محطات القطار، من الالتحاق بالتعليم الأساسي. وهي تحبب إليهم التواجد فيها، حيث يمزجون الحكاية والقصة والغناء والرقص في دروس القراءة والكتابة والحساب. كما تم في بلدان أخرى استخدام عربات مجهزة كمدارس متنقلة، في محاولة لإيجاد حلول تتلاءم مع طبيعة مشاكل الأطفال ذوي الظروف الخاصة مثل أطفال الشوارع، حيث تنتقل هذه العربات بين تجمعات أطفال الشوارع، وتتم عملية التعليم في مكان مفتوح في البيئة الطبيعية، بما يساهم في التغلب على مشاعر الخوف والشكوك التي تنتاب الأطفال إثر نقلهم إلى دور الإيواء أو الجمعيات. وهي بما تتضمنه من تجهيزات، مثل التلفاز والفيديو الحاسوب والأدوات الدراسية للكتابة أو الرسم والمنضدة والكراسي، تجذب انتباه الأطفال، وتثير اهتمامهم بممارسة النشاط فيها، وتحقق لهم الإحساس بالأمان، وتنمي قدرتهم على الثقة في العاملين فيها، ما يسمح بتقديم الخدمات التعليمية والتربوية لهم بعد ذلك. وبالنسبة للأطفال العاملين تقدم تلك المدارس المتنقلة خدماتها في مواعيد تتلاءم مع ظروف عملهم، فيتم توفير الدراسة في العربة المتنقلة في الفترة المسائية؛ لتتناسب مع ظروفهم، وتقدم لكل طفل وجبة غذائية، وتخصص لهم أدوات للكتابة والرسم، ويمنح الطفل مقابلا رمزيا عن أي عمل فني يرسمه كنوع من التشجيع.
وقد قامت الجمعيات الأهلية في بعض البلدان، بتعاون مع اليونيسيف، بإنشاء ما يعرف بـ«المدارس الصديقة للأطفال ذوي الظروف الصعبة»، والتي يلتحق بها أطفال الشوارع، وهي مدارس تتمتع بمرونة كاملة، فتطبق منهجا دراسيا ذا طبيعة خاصة تتواءم مع قدرات واحتياجات الأطفال، وتقوم هذه المدارس بمواجهة التحديات التي تتعلق بعدم تجانس السمات والخصائص الشخصية للأطفال واختلافهم من حيث النوع (أولاد ــ بنات)، والسن والظروف الاجتماعية (الأطفال العاملون، المعرضون للخطر، أطفال بلا مأوى)، وقدراتهم التعلمية التي تختلف باختلاف تاريخ وأسباب تسربهم من التعليم. ويتم تحديد معايير محددة لا بد من توافرها في القائمين على التدريس لهؤلاء الأطفال؛ لحاجتهم إلى التأهيل النفسي والاجتماعي، بالإضافة إلى القدرة على استيعاب مناهج دراسية متنوعة لأطفال متنوعي الأعمار والقدرات في الفصل الدراسي الواحد، وتتعاقد مع معلمين من نفس المنطقة الجغرافية للمدرسة، بما يضمن معايشته للبيئة الاجتماعية للأطفال، ليكون أكثر قبولا منهم.
كما تم استخدام الفصول الحاسوبية النقالة المجهزة بالبرامج والمناهج الإلكترونية، والتي تم تطويرها بتقنية الوسائط المتعددة، في برامج محو أمية الفتيات في بعض البلدان، وكان لها نتائج عظيمة، حيث كانت الفتيات يقبلن عليها بصورة كبيرة، نظرا لجاذبية البيئة التعليمية التي تتيحها. كما استخدمت كمكتبات متحركة للمناطق النائية، كما تستخدم لنشر المعرفة الحاسوبية في بلدان أخرى. ويتكون الفصل من مقطورة مجهزة تضم 15 ــ 20 حاسوبا، بالإضافة إلى معلمة ومشرفة وفني وسائق مع كل مقطورة. هذه نماذج للإبداع الإنساني يمكن محاكاتها في إنشاء الدور النسائية النقالة، والمكتبات النقالة، والفصول النقالة، وحلقات تحفيظ القرآن النقالة، وفصول محو الأمية النقالة، وغير ذلك، بحيث نأتي بالتعليم إلى حيث تتواجد الفئات المهمشة، وذلك بدلا من أن نأتي بهم إلى حيث التعليم.